الحَمْل

الآلام أثناء المخاض

Smärta under förlossningen - arabiskaThe content concerns Jönköpings län

الولادة مؤلمة، وكيفية الشعور بالآلام تختلف من شخص لآخر. الجسم مصمم لتحمل الأوجاع، ولكن يوجد عدة وسائل مختلفة يمكنها أن تساعد في تخفيف الآلام إذا دعت الحاجة.

Läs texten på svenska

قد يكون من الصعب عليكِ أن تتخيلي قبل الولادة كيف ستشعرين حين حدوثها. كما يمكن أن يكون من الصعب معرفة أي مسكّن للآلام الذي يناسبك على أفضل نحو. لذلك قد يكون من الجيد إذا كنت متفتحة لبدائل عديدة.

يتعلق هذا النص بالآلام عندما تلدين عن طريق المهبل. يوجد أيضاً فقرة عن الولادة القيصرية وفقرة للشخص الذي سيرافق ويساند امرأة ستلد.

إذا كنتِ تشعرين بالقلق عن الآلام أثناء المخاض فيكون من الجيد أن تتحدثي عن ذلك مع القابلة في عيادة القابلات. حيث يمكنك الحصول هناك على مساعدة عن كيفية تحضير نفسك.

كيف يكون الشعور بالآلام عند الولادة؟ - Hur känns smärtan när man föder barn

في بداية المخاض يكون الوجع طاحناً. عدد كبير من النساء يعتبرن أنه يشابه آلام طمث شديدة. يمكنك أن تشعري بالآلام في الجزء الأدنى من الظهر، ويمكن أن ينتشر الوجع إلى الساقين و/أو إلى الجزء الأسفل من المعدة.

لاحقاً أثناء المخاض تصبح الأوجاع أكثر حدّة. غالباً ما يكون الوجع في البطن وفي الظهر وفي الساقين. ومن المعتاد الشعور بضغط شديد على الحوض عندما ينزل الطفل إلى الأسفل.

آلام المخاض لديها قمّة

تجيء الآلام مثل آلام محددة، يبدأ وجع المخاض غالباً ببطء، ثم يزداد خلال بضعة ثواني ويصبح أكثر ألماً. في نهاية التقلص يصل الوجع إلى أعلى قمة، ثم يختفي بسرعة. يستغرق التقلص عادة ما بين 30 ثانية ودقيقتين. غالباً ما تجيء آلام المخاض بصورة متفرقة وأخف في بداية المخاض. وليس من المعتاد أن يصبح الوجع شديداً جداً على الفور.

استراحات دون آلام

عندما يتلاشى الوجع يكون هناك فترة استراحة قصيرة. غالباً ما لا تشعرين حينذاك بأي وجع ويكون لديك بعض الوقت لاستعادة قواك. تدوم عادة الاستراحات بين التقلصات ما بين دقيقة واحدة إلى ربما عشر دقائق. تختلف مدة الاستراحات من امرأة إلى أخرى. يعود السبب في ذلك إلى مدى تقدمك في مرحلة الولادة.

قد تشعرين بحرقة عندما يخرج الجنين

عندما يمرّ الطفل عبر فتحة المهبل من الممكن أن تشعري بحرقة قوية في الفرج. يتحسن ذلك إذا وضعت القابلة منشفة ساخنة على العجان. العجان هو المنطقة بين المهبل والشرج.

ما مدى الآلام؟

الآلام التي تشعرين بها عند الولادة هي من بين الآلام الأكثر حدة، ولكن يختلف شعور كل امرأة بالنسبة لامرأة أخرى. بعض النساء اللواتي عايشن الحصاة الكلوية يعتبرن أن الآلام متشابهة.

قد تعتمد سهولة التعامل مع الآلام على أمور عديدة، على سبيل المثال:

  • مدى استعدادك. كيف كانت حالتك من قبل وكيف نمتِ تلك الليلة.
  • خبراتك السابقة.
  • كم من الوقت يدوم المخاض.
  • حجم الجنين.
  • حجم الحوض.

تحضير نفسك للآلام - Att förbereda sig inför smärtan

إذا كانت لديك تساؤلات عن الآلام أو تشعرين بالقلق قبل بدء المخاض فيكون من الجيد أن تتحدثي عن ذلك مع القابلة في عيادة القابلات. إذا كنت تشعرين بقلق شديد فيمكنك الحصول على مساعدة بشأن خوفك من الولادة.

تعرض عادة عيادة القابلات دورات للوالدين، وتتعلمين فيها المزيد عن الولادة وعن كيفية تحضير نفسك.

يمكنك تعلم التنفس والتدليك والاسترخاء والتدريب عليهم. حاولي أن تثقي بنفسك وبجسمك.

طريقة أخرى لتحضير نفسك هي الثقة بطاقم العمل في المستشفى. من الصعب معرفة بصورة مسبقة كيف ستكون الولادة وكيف ستشعرين بها. طاقم العمل الطبي لديه خبرة ومعارف ويمكنه مساعدتك للتعامل مع الآلام بغض النظر عن كيفية مسير المخاض. قد يكون من الجيد تحرير خط الولادة إذا كنت تعتبرين أنه من المهم أن تعبري عن تساؤلاتك لطاقم العمل.

ماذا يحدث في الجسد؟ - Vad händer i kroppen

لكي يمكن للجنين الولادة من الرحم فيصبح عنق الرحم أقصر ويبدأ بالتوسع. ويتقلص الرحم في تقلصات. عندما يكون عنق الرحم متوسعاً تماماً يمكن للطفل النزول إلى قناة الولادة. ثم يحين وقت دفع الطفل للخروج من فتحة المهبل الذي يمتد ويصبح أوسع.

عندما يكون الطفل خرج يجب ضغط المشيمة إلى الخارج. المشيمة ليّنة وحجمها أصغر بكثير من الطفل. عادة ما تخرج بعد ضغط واحد أو ضغطين.

الوجع ليس خطيراً

يعود سبب الآلام التي تظهر عند الولادة إلى التقلصات الشديدة وإلى أن الطفل يمرّ عبر قناة الولادة. الوجع ليس خطيراً. ولكن يمكن أن يفسر الجسد ذلك بأنه أمر مهدد، مما يجعلك تشعرين بالخوف والقلق.

يمكنك تحضير نفسك للتعامل مع الوجع، على سبيل المثال عن طريق التنفس بطريقة معينة أو تحريك الجسم.

آلام ما بعد الولادة

بعد خروج الطفل والمشيمة يبدأ الرحم بالتقلص من جديد. هذا ما يسمى بآلام ما بعد الولادة، وعادة ما لا تكون حادة مثل آلام المخاض، بل تشعرين وكأنها تقلصات أقل وجعاً. عادة ما تكون التقلصات غير منتظمة. تدوم عادة آلام ما بعد الولادة لمدة يوم أو يومين.

أوجاع في التشققات والجروح

بعد الولادة تشعرين بآلام وورم في الفرج، خاصة إذا تعرضت إلى تشققات.

من الممكن أن تشعري بالقلق حين التبول أو التبرز، ولكن تسير الأمور غالباً على نحو جيد ولا تشعرين عادة بأي آلام. إذا كنتِ تواجهين صعوبة في التبول فيمكن للقابلة تفريع المثانة البولية عن طريق قِثطار. إذا كانت لديك تشققات كبيرة فربما تحتاجين إلى تناول مواد مسهلة للبطن لكي يكون التبرز أسهل.

إذا كانت الآلام شديدة جداً فقد يكون من الجيد أن تطلبي من الطبيب أو القابلة أن يفحصوك لتقييم إن كنت بحاجة إلى معالجة.

تخفيف الآلام الخاص بالجسم - Kroppens egen smärtlindring

الجسم مصمم لكي يمكنه التعامل مع الآلام. أثناء المخاض ينتج الجسم كميات إضافية من المادة المسكنة للآلام التي تسمى إندورفين. الإندورفينات تجعلك تستطيعين التعامل مع آلام أكثر بكثير من المعتاد. تتكون الإندورفينات أيضاً حين التدليك والتلامس والوخز بالإبر والتحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد، وهي وسائل تخفيف الآلام التي تقوي نظام تخفيف الآلام الخاص بالجسم.

الفرق بين الألم والخوف - Skillnad mellan smärta och rädsla

غالباً ما نربط الوجع بالخوف أو المرض. لذلك يمكن للمرء أن يشعر أن الآلام أمراً مخيفاً. كما يمكنها أن تؤدي إلى الشعور بالهلع. قد يكون من الجيد أن تفكري أن الآلام التي تتعرضين إليها أثناء الولادة ليست خطيرة، بل أنها أمر طبيعي وأن كل شيء على ما يرام.

قد تزداد الآلام إذا كنت تشعرين بالخوف في الوقت نفسه. يكون حينذاك من الجيد تعلم كيفية التعامل مع الخوف. حضري نفسك فكرياً عن كيفية التفكير عندما تكون الأوجاع شديدة جداً. تدربي على التنفس بهدوء. حاولي وضع كلمات عن كيفية شعورك. حاولي أن تتصوري الهدف الذي ستؤدي إليه الآلام.

قد يكون أيضاً من الجيد التفكير بأن الآلام تختفي وأنها مؤقتة فقط.

الهدوء يؤدي إلى تخفيف الآلام - Lugn ger smärtlindring

عندما يشعر المرء بآلام في الجسم فيتم إرسال إشارات الألم إلى الدماغ. تمر إشارات الألم عبر ليفيات عصبية. يستلم الدماغ المعلومات عن مدى الآلام ومكانها. بعض الليفيات العصبية تمرّ عبر منطقة في الدماغ تلعب دوراً في المشاعر. ويتم تحفيز الليفيات العصبية أكثر إذا شعرت بالخوف والقلق. الشعور بالأمان والاسترخاء يهدئ الليفيات العصبية.

من خلال التدريب على الاسترخاء قبل الولادة واستخدام وسائل الاسترخاء أثناء المخاض يقل الخوف وبالتالي تقل الآلام أيضاً.

كيف يمكنك التعامل مع الآلام - Så kan du hantera smärtan

يوجد عدة طرق للتعامل مع الآلام. يمكنك:

  • تجاهلها. واصلي ما كنت تفعلينه ولا تتركي الآلام تقودك.
  • تلهيتها. استحمي أو شاهدي فيلماً أو اسمعي إلى الموسيقى أو افعلي شيئاً آخراً تحبينه.
  • قبولها. لا تنسِ أن الآلام أمر مرتبط بالولادة ولا يمكن تفاديه تماماً، وأن الآلام تقربك من الوقت الذي تلتقين به بطفلك.

يوجد مجموعتين من وسائل تخفيف الآلام - Det finns två olika grupper av smärtlindring

يوجد وسائل مختلفة لتخدير وتخفيف الآلام. في بعض الوسائل يتم استعمال العقاقير، وتسمى بوسائل طبية.

ويوجد وسائل أخرى تطلق نظام الجسم الخاص به لتخفيف الآلام، وتسمى بوسائل غير طبية أو وسائل طبيعية.

أمثلة عن الوسائل دون عقاقير:

  • الدفء كوسيلة لتخفيف الآلام
  • التدليك كوسيلة لتخفيف الآلام
  • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد
  • الوخز بالإبر
  • حقن ماء معقم
  • منشفات ساخنة يتم وضعها على الفرج أثناء مرحلة خروج الرضيع.

أمثلة عن الوسائل بالعقاقير:

  • التخدير بالاستنشاق
  • التخدير النخاعي
  • تخدير عنق الرحم، PCB
  • تخدير قاع الحوض، PDB
  • التخدير الموضعي

تختلف وسيلة تخفيف الآلام التي تناسبك من شخص لآخر ومن ولادة إلى ولادة.

قد يكون من الصعب معرفة بصورة مسبقة ما هي الوسيلة التي تريدين تجربتها. يمكنك القرار عن ذلك بالتشاور مع القابلة شيئاً فشيئاً كلما تقدمت الولادة. كما يمكنك تغيير رأيك أثناء المخاض وتجربة عدة وسائل.

تعرض الرعاية الصحية أنواعاً مختلفة من وسائل تخفيف الآلام، وتقررين بنفسك إن كنتِ تريدين الحصول على وسيلة لتخفيف الآلام أم لا.

ما هي أنسب وسيلة لتخفيف الآلام ومتى؟ - Vilken smärtlindring passar bäst när

غالباً ما تجرب المرأة أنواعاً مختلفة من وسائل تخفيف الآلام أثناء المخاض. في البداية عندما يكون الوجع طاحناً قد يكفي تخفيف ذلك بالدفء والاسترخاء أو التدليك. ويمكنك تناول أدوية مسكنة للآلام تحتوي على باراسيتامول. كما يمكنك الحصول على حقنة مورفين إذا كان الوجع شديداً.

فيما بعد أثناء تقدم المخاض عندما يصبح الوجع أشد يكون من المعتاد تخفيف الأوجاع بأدوية مثل التخدير بالاستنشاق أو التخدير النخاعي.

بعض النساء يفضلن الحصول على كميات كبيرة من العقاقير لتخفيف الآلام خلال طوال الولادة. والبعض الآخر يردن تفادي العقاقير ويستعملن وسائل مثل التدليك والدفء خلال طوال الولادة. قد يكون من الصعب معرفة وسيلة تخفيف الآلام التي تناسبك على أفضل نحو. قد يكون من الجيد التفكير بالوسائل التي تريدينها أنتِ، ولكن من المهم أيضاً عدم الشعور بخيبة الأمل إذا مرت الأمور على نحو مختلف تماماً. 

تختلف طريقة العمل من عيادة إلى أخرى - Olika på olika kliniker

قد يكون لمختلف أقسام الولادة عادات مختلفة، حيث البعض منها يستعمل بعض الوسائل غالباً وبعض الوسائل الأخرى بصورة أقل. ولكن يمكنك أن تشعري بالثقة دائماً بأنك ستحصلين على المساعدة لتخفيف الآلام انطلاقا من احتياجاتك أنتِ إذا احتجت إلى ذلك. 

الولادة مرة أخرى - Att föda igen

كل ولادة فريدة، ولا يمكننا أن نقول كيف ستكون الآلام انطلاقا من كيف كانت الآلام عندما ولدتِ في المرة السابقة. غالباً ما تكون مدة الولادة أقصر إذا كنت ولدتِ سابقاً.

إذا كنت عايشت آلاماً حادة أثناء ولادة سابقة، قد تحتاجين إلى المزيد من الدعم وربما إلى وسائل طبية لتخفيف الآلام مباشرة عند بداية المخاض. خططي ذلك سوياً مع القابلة أو الطبيب.

مساندة امرأة ستلد - Att stötta någon som ska föda barn

إن مرافقة قريب يعاني من أوجاع كبيرة قد يكون مرهقاً جداً، وقد يكون من الجيد التفكير بصورة مسبقة عن كيفية تجاوبك لذلك.

حيث يمكنك تقديم المساعدة وتسهيل الأمور أثناء المخاض، لديك دور هام. من الممكن أن تشعر أنها مسؤولية كبيرة وقد يكون من الجيد تحضير نفسك بصورة مسبقة. ربما يمكنكما المساهمة في دورة دراسية لتحضير نفسيكما. يمكنكما أيضاً قراءة المزيد على الولادة والحديث عنها وتحرير خطة ولادة سوياً.

حيث قد تشعر بالأمان إذا كنت تعرف بصورة مسبقة كيف تريد المرأة التي ستلد أن تسير الأمور بالنسبة لها. ربما يمكنك تقديم المساعدة عن طريق التدليك والوسادات الدافئة وتسهيل الأمور بطريقة أخرى. خططا وتدربا معاً أثناء فترة الحمل عما يمكنك فعله وكيف يمكنك تقديم المساعدة.

حيث قد يكون من الصعب على المرأة التي تلد التعبير عما تشعره عندما تكون تعاني من آلام المخاض. ولذلك قد يكون حينذاك أمر جيد إذا كان المرافق يعرف ما هي أفكارها ورغباتها بصورة مسبقة. فيمكنك المساهمة حينذاك وإخبار طاقم العمل عما تريده المرأة التي ستلد.

الآلام وعملية القيصرية - Smärta och kejsarsnitt

عندما تدلين بواسطة العملية القيصرية تكونين مخدرة، فلا تشعرين بأي آلام.

الوسيلة الأكثر انتشاراً هي الحصول على تخدير نخاعي قبل عملية القيصرية. أثناء العملية بنفسها قد تشعرين بأن الطبيب يشد البطن وقد يؤدي ذلك إلى شعور بالإزعاج. ولكن لا يجب أن تشعري بأي ألم.

بعد القيصرية قد تشعرين بآلام في مكان جرح العملية. يقع مركز الوجع في الجزء السفلي من البطن. عندما تتحركين كثيراً يصبح الوجع أكبر، خاصة عندما تريدين تغيير الوضع من الاستلقاء إلى الوقوف.

قد تحتاجين إلى تناول عقاقير مسكنة للآلام خلال أسبوعين أو ثلاثة. 

التأثير والمساهمة في الرعاية - Påverka och delta i din vård

طبقاً لقانون المرضى، لك الحق بصفتك مريضة التأثير على رعايتك.

لكي يمكنك المساهمة في رعايتك ومعالجتك فإنه من المهم أن تفهمي المعلومات التي تحصلين عليها من قبل طاقم العمل. إذا كان هناك أمر لا تفهمينه فلا تترددي عن طرح الأسئلة مهما كانت. على سبيل المثال فيجب أن تحصلي على معلومات عن بدائل المعالجة المختلفة المتوفرة.

لديك إمكانية في  الحصول على مساعدة من قبل مترجم شفوي إذا كنت لا تتحدثين السويدية. وإذا كنت تعانين من نقص السمع فلديك إمكانية في الحصول على مساعدة من مترجم أخصائي. إذا كنت بحاجة إلى وسائل مساعدة أخرى فيجب أن تحصلي على معلومات عن الوسائل المتوفرة وكيف يمكنك الحصول عليها. 

To the top of the page