الحَمْل

معلومات لك أنت الحامل المصابة بداء التهاب الكبد ب

Information till gravida kvinnor med hepatit B - arabiskaThe content concerns Skåne

لقد أظهر كشف عينة الدم أنك مصابة بالتهاب الكبد ب. إنه فيروس قد يعدي عبر الدم والعلاقة الجنسية. إذا كنت تريدين معرفة المزيد بخصوص ذات التهاب الكبد ب، اُنظري نشرة المعلومات من وحدة الحماية من العدوى في سكونه.

فيما له علاقة بالولادة، يمكن لداء التهاب الكبد ب أن ينتقل من الأم إلى مولودها الجديد، ويصيب الطفل

بالتهاب الكبد ب المزمن. غير أنه يمكن تجاوز ذلك في معظم الحالات، وذلك عبر الشروع في تلقيح

الطفل ضد داء التهاب الكبد ب، مباشرة بعد الولادة. يتبع هذا التلقيح بجرعة إضافية عند بلوغ المولود

شهراً. بعد ذلك، يصير التلقيح ضد التهاب الكبد ب جزءً من البرنامج العادي للتلقيح، وذلك عند بلوغ

الطفل ثلاثة شهور ونصف، ثم عند بلوغه اثني عشر شهراً. في بعض الحالات، يقدم للطفل كذلك لقاح

الغلوبولين المناعي، الذي هو الأجسام المضادة الجاهزة ضد داء التهاب الكبد ب، وذلك بعد الولادة. كي

يحصل الطفل على العلاج الصحيح بعد الولادة، من المهم أن يراقب أخصائي العدوى – أثناء حملك –

احتمالية إصابتك بداء التهاب الكبد ب. يحدد الطبيب طبيعة العلاج الذي سيحصل عليه المولود الجديد.

إذا كان مستوى إصابتك بفيروس التهاب الكبد عال يا في الدم، فقد تحتاجين العلاج بالأدوية، عند نهاية

حملك. يقلل ذلك من خطر انتقال الفيروس لطفلك.

 

إنه لمن المهم للغاية أخذ جميع التلقيحات في الأوقات المحددة لها، وذلك لحماية طفلك من الإصابة بداء

التهاب الكبد ب. يجعلك ذلك أيضاً ترضعين طفلك، بدون خطر انتقال العدوى.

عندما يصير طفلك بين ثلاثة عشر وثمانية عشر شهراً، تُؤخذ له عينة دم، لمراقبة أن التلقيح قد أدى

مفعوله المنشود، وأنه لم يحصل أي انتقال للعدوى. سيحصل طفلك على إحالة على المستشفى لهذا

الغرض، عند زيارة المركز الصحي للأطفال. إنه لمن المهم أخذ عينة الدم هذه، قبل أن يبدأ الطفل

روضة الأطفال.

 

ينبغي كذلك أن يحصل الأعضاء الآخرون للأسرة على التلقيح ضد داء التهاب الكبد ب، إذا لم تكن

عندهم مناعة سابقة ضد هذا المرض. يمكن أخذ هذا التلقيح بعيادة العدوى، التي ستتم دعوتك إليها. تلقيح

باقي أفراد الأسرة، مثله مثل تلقيحات المواليد الجدد، هي بالمجان.

 

إن داء التهاب الكبد ب عدوى مزمنة تصيب الكبد، لذلك من المهم أن تقومي – حتى بعد الحمل –

وبشكل منتظم بمراقبة هذه العدوى بمصحة العدوى، وحضور الزيارات الطبية التي تمت دعوتك إليها.

في حالة ما إذا انتقلت إلى جزء آخر من البلاد، يجب عليك أن تطلبي من طبيبك بمصحة العدوى، أن

يحيلك على أقرب مصحة عدوى، للمكان الذي تسكنين به.

To the top of the page